الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  فوائد الاعشاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سولفا الكاشف

avatar

انثى الاسد الحصان
عدد المساهمات : 304
تاريخ الميلاد : 07/08/1966
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 51
الموقع : حول العالم

مُساهمةموضوع: فوائد الاعشاب   الإثنين يونيو 20, 2011 8:06 am

ابع فوائد زيت السمسم
يوصي
أن يكون مساج
الزّيت في الصباح قبل أن تأخذ الحمّام الدّافئ أو الدش أو
قبل النوم.
من الأفضل ان يسمح للزيت حتى يمتصه الجلد وذلك بترك فترة حوالي
20
دقيقة قبل الاغتسال أو الحمّام . وهذا يعطيه وقت للتغلل خلال الجلد
وإزالة
كل الشّوائب.

الزّيوت للاستعمال:
[b]يوصى
باستخدام زيت السّمسم بسبب
صفاته الخاصّة . فزيت السّمسم المعصور بارداً
هو الانسب لعمل مساج منشط
للجسم وملين للجلد ويعطي البشرة لمعاناً غير
متوقعاً,البعض يفضل
أستعمال زيت جوز الهند في الصّيف , بسبب أثره البارد ,
الذي قد يكون
أكثر رغبة , خصوصًا في جوّ أدفأ . إنّه مقترح ان تجرب زيت
السّمسم فله
نتائج ايجابية كثيرة وستدهش من الاحساس الذي تشعر به بشكل عام
ومن
النتائج التي تحصل عليها.

كيف يعالج زيت
السّمسم:

يجب
ان
تعالج زيت السمسم المخصص للتدليك وذلك بصبّ زيت السمسم المعصور حديثاً
في
قدر و تسخينه على حرارة منخفضة إلى 100 درجة أي نقطة غليان الماء . يمكن
معرفة وصول الزيت الى تلك الحرارة بإضافة قطرات ماء للزيت ويبدأ بالتسخين
وعندما
تبدأ قطرات الماء بالتبخر فان ذلك يعني وصول الزيت الى درجة غليان
الماء.
يجب ان يكون تسخين الزيت تدريجيًّا . عند ذلك يترك الزيت ليبرد
وعندما
يبرد تماماً يعاد الى وعائه السابق ويكون جاهزاً لتدليك .

تدفئة
الزيت للاستعمال :

[b]قبل
أن تبدأ مساجك توضع كمية من الزيت ( حوالي 50 مل أو أقلّ ) في وعاء صّغير
الذي
يمكن أن تضعه في سلطانيّة أو إبريق ماء ساخن جدًّا لكي يسمح للزيت أن
يسخن
لدرجة تقبله على ان لايكون حاراً لدرجة تحرق الجلد. كبديل , يمكن أن
تضع
زجاجة الزّيت في وعاء أكبر تحتوي ماء ساخن و تتركت هناك لفترة حتّى
يكون
الزيت دافئ . بمجرّد أنّ يكون دافئ , أنت جاهز أن تبدأ مساجك .

أين
يعمل التدليك:

يفضّل
بعض النّاس أن يعملوا مساجهم في الحمّام عادةً , و هو مستحسن لتجنب سكب
الزيت
على المفارش.وفي فصل الشتاء يفضل ان يكون هناك بخار ماء في الحمام
وذلك
بفتح الماء الحار حتى يتكون بخار داخل الحمام لأن ذلك سيساعد على فتح
مسامات
الجلد والسماح للزيت بالتغلل داخل الجلد لإعطاء مفعول أفضل. اما
داخل
الغرفة فقد يستخدم السخان أيضًا.

كيف يعمل
اليدلّك:

عدة مرات
حسب الحاجة مع ملاحظة ان يترك فرصة للجلد
ليمتص الزيت قبل الاغتسال
بماء دافئ. وتستخدم حركات المساج الدائرية على
المناطق والمفاصل
الدائرية كالأكتاف والمرافق والوراك والصدر والبطن ،
ويربت على العظام
الطويلة والمناطق المستقيمة كالرقبة والسيقان والاذرع
والفخاذ. تدلك
كذلك برفق الآذان وفروة الرأس مع ملاحظة زيادة كمية الزيت
على فروت
الرأس والتدليك بشكل دائري لجلدة الرأس. على الأقدام يجب ان تعطى
وقتاً
كافياً لتليك باطن القدم باسخدام الضغط بالابهام على جميع المناطق
ولا
تنسى بين الأصابع وان تدلك كل اصبع على حده. وبعد 20 دقيقة يوخذ حمام
ساخن
( غير ساخن جدًّا ) للشّطف بعيدًا الشوائب المظهرة من قبل الزيت . و
إذا
سمح الوقت, فإن الاستحمام لفترة طويله يؤدي الى نتيجة أفضل.

مساج
زيت بطريقة مختصرة:

إذا
لم يسمح الوقت بالمساج الكامل، فإنّه يفضل أن يعمل مساج بطريق مختصر بدلاً
من ان يفوّت المساج كلّيًّا . مساج الطّريق المختصر يمكن أن يعمل في دقيقة
اودقيقتين فبمجرّد أن يحضر الزيت الدافئ. فقط ركّز على الرأس و الأقدام
كالتالي:

· الآذان الخارجيّة :برقّة , لكنّ بدقّة
·
الجبين :من الجانب إلى الجانب

· الرّقبة , إلى الخلف
و الواجهة :كفيما مضى

· الأقدام : بواطن القدم ,
بالكفوف بقوّة - أصابع القدم , بالأصابع :بسهولة

·
اجلس بهدوء لدقائق قليلة بينما يمتص الجلد الزيت أو تلبس الجوارب السّميكة
بينما تأخذ دقائق قليلة للإعداد للدش, أو للحلاقة

الزعتــــر
الزعتر:
هو السعتر ويسمى الصعتر وهو نبات مشهور من الفصيلة الشفوية ويكثر بصفة
عامة
في دول حوض الأبيض المتوسط ويطلق عليه صفة مفرح الجبال لأنه يعطر
الجبال
برائحته الذكية. وله رائحة عطرية قوية و طعمه حار مر قليلاً . و
للسعتر
نوعان : بري و نوع آخر يزرع .

الاسم العلمي : Thymus Vulgaris الجزء الطبي
المستعمل منه : الفروع المزهرة ، و الأوراق .

طريقة
تناوله : تغلى عروقه المزهرة و أوراقه مع الماء و تشرب ( كالشاي ) ، و ذلك
بتناول مغلي العشبة بنسبة نصف ملعقة لكل كاس من الماء الساخن بدرجة
الغليان
مع ملعقة عسل ، و يتناول المريض كاس واحد الى ثلاثة كاسات في اليوم

الواحد لعدة أيام .. وطبيخه مع التين يفيد الربو وعسر النفس والسعال, وإذا
أخذ مع الخل ازداد مفعوله في طرد الرياح, وإدرار البول والحيض, وتنقية
المعدة
والكبد والصدر, وتحسين اللون.

أكدت الأبحاث العلمية
فوائد الزعتر لعلاج :

الجهاز
التنفسي : أهمية
نبات الزعتر وفوائده الطبية في شفاء كثير من الامراض
لاسيما مايتعلق
بالجهاز التنفسى مثل السعال الديكى والالتهابات الشعبية
والربو وفي هذه
الحالة يعمل الزعتر على تلين المخاط الشعبي مما يسهل طرده
للخارج كما
يهدئ الشعب الهوائية ويلطفها. وإن مغلي الزعتر الممزوج بالعسل
يعطي
نتائج ممتازة في حالة التهابات الشعب التنفسية .

تقوية
الجهاز المناعي : وأن احتواء نبات الزعتر على مواد شديدة تعمل على تقوية
الجهاز
المناعى لدى الانسان يساعد على استخدامه باضافة بعض المكونات الاخرى

مثل غذاء الملكات وحبة البركة والزنجبيل وكذلك اذا استخدم مع الثوم وحبة
البركة
والعسل... ويحتوى على بعض المواد شديدة الفاعلية من شأنها علاج بعض
الامراض
حيث يحتوى على مواد لها خاصية مسكنة للألم ومطهرة ومنشطة للدورة
الدموية.
وينشط الزعتر عامة كل الوظائف المضادة للتسمم, ويسهل إفراز العرق,

ويدر البول. و الزعتر يحتوى على مواد راتنجية مقوية للعضلات وتمنع تصلب
الشرايين
ويعمل على توسيع الشرايين وتقوية عضلات القلب ويعالج التهابات
المسالك
البولية والمثانة ويشفي من مرض المغص الكلوي ويخفض الكوليسترول.

فاتح
للشهية : الزعتر يعمل على تنبيه المعدة وطرد الغازات ويمنع التخمرات
ويساعد
على الهضم وامتصاص المواد الغذائية وطرد الفطريات من المعدة
والأمعاء
الى جانب أنه يزيد الشهية لتناول الطعام فهو يحتوى على مادة
الثيمول
التى تعمل على قتل الميكروبات وتطرد الطفيليات من المعدة اضافة الى

مادة الكارفكرول وهى مسكنة ومطهرة وطاردة للبلغم ومضادة للنزيف والاسهال ،
اضف الى أن الزعتر ملطف للأغذية واذا وضع مع الخل لطف اللحوم وأكسبها طعما
لذيدا, وهو طارد للديدان فقد أثبتت التجارب العلمية ان زيت الزعتر يقتل
الاميبا
المسببة للدوسنتاريا في فترة قصيرة ويبيد جراثيم القولون. وهو يزيد
في
وزن الجسم لأنه يساعد على الهضم وامتصاص المواد الدهنية. ونحب أن نضيف
أن
الزعتر قد يسبب الإمساك (القبض) أحيانا فيفضل أخذه مع زيت الزيتون .


]مضاد
للأكسدة : وذكر مطر أن الزعتر
يحتوى أيضا على مواد مضادة للاكسدة مما يمكن
الاستفادة منه باضافة زيت
الزعتر الى المواد الغذائية المعلبة مثل (علب
السمن) ليمنع الاكسدة
بدلا من اضافة مواد صناعية قد تضر بصحة الانسان.


]منبه
للذاكرة : ويؤكد السلف السابق على
أهمية تناول الزعتر كسندويش مع زيت
الزيتون صباحا وقبل الذهاب الى
المدرسة للاعتقاد بان الزعتر منبه للذاكرة
ويساعد الطالب على سرعة
استرجاع المعلومات المختزنة وسهولة الاستيعاب.

لعلاج
اللثة ووجع الأسنان : ويعتبر الزعتر منشطا ممتازا لجلد الرأس ويمنع تساقط
الشعر
ويكثفه وينشطه, ومضغه ينفع في وجع الأسنان والتهابات اللثة خاصة اذا
طبخ
مع القرنفل في الماء, ثم ينصح بالتمضمض به بعد أن يبرد. كما انه يقي
الأسنان
من التسوس وخاصة اذا مضغ وهو اخضر غض.

فنبات
الزعتر
عامل مهم في معالجة التهابات الحلق والحنجرة والقصبة الهوائية ويعمل

على تنبيه الأغشية المخاطية الموجودة في الفم ويقويها. و يدخل السعتر في
معاجين
الأسنان فهو يطهر الفم و مضغه يسكن آلام الاسنان

الاستعمال
الخارجي:

يوصى باستعمال الصعتر كلما دعت الحاجة إلى
تنظيف وتطهير الجروح, والقروح, والمهبل في حال الظهور السيلان الأبيض .

ويستعمل
الزعتر أيضا كدواء خارجي, فهو يريح الأعصاب المرهقة, وإذا ما أخذ المرء
حماما
معطرا من مغلي قوي للزعتر, كانت له فائدة كبيرة, كما أن الأطفال
المصابين
بالكساح يجدون فيه مقويا ناجحا. وهو شديد الفاعلية, باعتباره
مهدئا
للآلام الروماتزمية, والنقرس, والتهاب المفاصل. وهو يتيح تحضير مغاطس

مقوية تكثر التوصية باستعمالها للأطفال الهزلى. وإضافة(50) غراما من
السعتر
إلى أربعة ليترات من الماء والاغتسال بها يزيل التعب العام, ويخفف
آلام
الروماتيزم, والمفاصل, وعرق النسا.

وللجمال نصيبه من
الصعتر: فهو منشط ممتاز لجلد الرأس, يمنع ويوقف تساقط الشعر, ويكثفه وينشط
نموه.

الزعتــــر
الزعتر:
هو
السعتر ويسمى الصعتر وهو نبات مشهور من الفصيلة الشفوية ويكثر بصفة
عامة
في دول حوض الأبيض المتوسط ويطلق عليه صفة مفرح الجبال لأنه يعطر
الجبال
برائحته الذكية. وله رائحة عطرية قوية و طعمه حار مر قليلاً . و
للسعتر
نوعان : بري و نوع آخر يزرع .

الاسم العلمي : Thymus Vulgaris الجزء الطبي
المستعمل منه : الفروع المزهرة ، و الأوراق .

طريقة
تناوله : تغلى عروقه المزهرة و أوراقه مع الماء و تشرب ( كالشاي ) ، و ذلك
بتناول مغلي العشبة بنسبة نصف ملعقة لكل كاس من الماء الساخن بدرجة
الغليان
مع ملعقة عسل ، و يتناول المريض كاس واحد الى ثلاثة كاسات في اليوم

الواحد لعدة أيام .. وطبيخه مع التين يفيد الربو وعسر النفس والسعال, وإذا
أخذ مع الخل ازداد مفعوله في طرد الرياح, وإدرار البول والحيض, وتنقية
المعدة
والكبد والصدر, وتحسين اللون.

أكدت الأبحاث العلمية
فوائد الزعتر لعلاج :

الجهاز
التنفسي : أهمية
نبات الزعتر وفوائده الطبية في شفاء كثير من الامراض
لاسيما مايتعلق
بالجهاز التنفسى مثل السعال الديكى والالتهابات الشعبية
والربو وفي هذه
الحالة يعمل الزعتر على تلين المخاط الشعبي مما يسهل طرده
للخارج كما
يهدئ الشعب الهوائية ويلطفها. وإن مغلي الزعتر الممزوج بالعسل
يعطي
نتائج ممتازة في حالة التهابات الشعب التنفسية .

تقوية
الجهاز المناعي : وأن احتواء نبات الزعتر على مواد شديدة تعمل على تقوية
الجهاز
المناعى لدى الانسان يساعد على استخدامه باضافة بعض المكونات الاخرى

مثل غذاء الملكات وحبة البركة والزنجبيل وكذلك اذا استخدم مع الثوم وحبة
البركة
والعسل... ويحتوى على بعض المواد شديدة الفاعلية من شأنها علاج بعض
الامراض
حيث يحتوى على مواد لها خاصية مسكنة للألم ومطهرة ومنشطة للدورة
الدموية.
وينشط الزعتر عامة كل الوظائف المضادة للتسمم, ويسهل إفراز العرق,

ويدر البول. و الزعتر يحتوى على مواد راتنجية مقوية للعضلات وتمنع تصلب
الشرايين
ويعمل على توسيع الشرايين وتقوية عضلات القلب ويعالج التهابات
المسالك
البولية والمثانة ويشفي من مرض المغص الكلوي ويخفض الكوليسترول.

فاتح
للشهية : الزعتر يعمل على تنبيه المعدة وطرد الغازات ويمنع التخمرات
ويساعد
على الهضم وامتصاص المواد الغذائية وطرد الفطريات من المعدة
والأمعاء
الى جانب أنه يزيد الشهية لتناول الطعام فهو يحتوى على مادة
الثيمول
التى تعمل على قتل الميكروبات وتطرد الطفيليات من المعدة اضافة الى

مادة الكارفكرول وهى مسكنة ومطهرة وطاردة للبلغم ومضادة للنزيف والاسهال ،
اضف الى أن الزعتر ملطف للأغذية واذا وضع مع الخل لطف اللحوم وأكسبها طعما
لذيدا, وهو طارد للديدان فقد أثبتت التجارب العلمية ان زيت الزعتر يقتل
الاميبا
المسببة للدوسنتاريا في فترة قصيرة ويبيد جراثيم القولون. وهو يزيد
في
وزن الجسم لأنه يساعد على الهضم وامتصاص المواد الدهنية. ونحب أن نضيف
أن
الزعتر قد يسبب الإمساك (القبض) أحيانا فيفضل أخذه مع زيت الزيتون .


مضاد
للأكسدة : وذكر مطر أن الزعتر يحتوى أيضا على مواد مضادة للاكسدة مما يمكن
الاستفادة منه باضافة زيت الزعتر الى المواد الغذائية المعلبة مثل (علب
السمن)
ليمنع الاكسدة بدلا من اضافة مواد صناعية قد تضر بصحة الانسان.


منبه
للذاكرة : ويؤكد السلف السابق على أهمية تناول الزعتر كسندويش مع زيت
الزيتون
صباحا وقبل الذهاب الى المدرسة للاعتقاد بان الزعتر منبه للذاكرة
ويساعد
الطالب على سرعة استرجاع المعلومات المختزنة وسهولة الاستيعاب.

لعلاج
اللثة ووجع الأسنان : ويعتبر الزعتر منشطا ممتازا لجلد الرأس ويمنع تساقط
الشعر
ويكثفه وينشطه, ومضغه ينفع في وجع الأسنان والتهابات اللثة خاصة اذا
طبخ
مع القرنفل في الماء, ثم ينصح بالتمضمض به بعد أن يبرد. كما انه يقي
الأسنان
من التسوس وخاصة اذا مضغ وهو اخضر غض.

فنبات
الزعتر
عامل مهم في معالجة التهابات الحلق والحنجرة والقصبة الهوائية ويعمل

على تنبيه الأغشية المخاطية الموجودة في الفم ويقويها. و يدخل السعتر في
معاجين
الأسنان فهو يطهر الفم و مضغه يسكن آلام الاسنان

الاستعمال
الخارجي:

يوصى باستعمال الصعتر كلما دعت الحاجة إلى
تنظيف وتطهير الجروح, والقروح, والمهبل في حال الظهور السيلان الأبيض .

ويستعمل
الزعتر أيضا كدواء خارجي, فهو يريح الأعصاب المرهقة, وإذا ما أخذ المرء
حماما
معطرا من مغلي قوي للزعتر, كانت له فائدة كبيرة, كما أن الأطفال
المصابين
بالكساح يجدون فيه مقويا ناجحا. وهو شديد الفاعلية, باعتباره
مهدئا
للآلام الروماتزمية, والنقرس, والتهاب المفاصل. وهو يتيح تحضير مغاطس

مقوية تكثر التوصية باستعمالها للأطفال الهزلى. وإضافة(50) غراما من
السعتر
إلى أربعة ليترات من الماء والاغتسال بها يزيل التعب العام, ويخفف
آلام
الروماتيزم, والمفاصل, وعرق النسا.

وللجمال نصيبه من
الصعتر: فهو منشط ممتاز لجلد الرأس, يمنع ويوقف تساقط الشعر, ويكثفه وينشط
نموه.

القســــــــــط
Pryone
ويسمى
الكست وهو ثلاثة أصناف ، أبيض خفيف طيب الرائحة
ويعرف بالنوع الهندي وأسود
خفيف أيضا وهو الصيني وأحمر رزين وحميعها
عبارة عن قطع خشبية تجلب من
نواحي الهند وهو يؤخذ من أشجار تشبه أشجار
العود وله أوراق عريضة وقد ذكر
القسط البحري (وهو الأبيض) في الحديث
النبوي الشريف ففي الصحيحين من حديث
أنس رضي الله عنه عن النبي صلى
الله عليه وسلم "خير ما تداويتم به الحجامة
والقسط البحري".

القسط:
القسط نوعان أحدهما الأبيض والمعروف بالبحري والآخر بالهندي وهو غليظ أسود
وكلاهما يستعملان لإخراج البلغم ويقطعان الزكام ويفيدان في ضعف الكبد
والمعدة.
والقسط الأبيض يدر الحيض إذا تدخن به وإذا تبخر به نفع من نزلات
البرد.
وإذا سحق وخلط بالعسل نفع من أوجاع المعدة والكلى, وفتت حصاة
المثانة.
وإذا طلى مخلوطا بالعسل فإنه مفيد للنمش والكلف. كما أنه يفيد
لداء
الثعلبة.

وفي المسند من حديث أم قيس عن النبي
صلى
الله عليه وسلم: "عليكم بهذا العود الهندي فان فيه سبعة أشفية، منها
ذات
الجنب" يستعمل القسط في وقف الصداع المزمن شرابا وسعوطا ودهانا بالسمن
ويعالج
ضيق النفس والربو والسعال المزمن وآلام المعدة. يزيل آثار الجروح
والحروق
بمزجه بالعسل واستخدامه كدهان ، ويستعمل القسط في الهند والصين
بكثرة
كمنبه ومقو ومدر للبول والطمث.

القُسْط: هو
دواء
حبشي معروف، ينفع من استرخاء الأعصاب، ويقوي الكبد والقلب، وينفع من
الفالج
وأوجاع المفاصل والأوراك وعرق النسا شربا وطلاء بماء الصبر.

يقول
دواد في التذكرة : القسط ثلاثة أصناف أبيض خفيف يحذو اللسان مع طيب راثحة
وهو
الهندي ، وأسود خفيف أيضا وهو الصيني ، وأخر رزين وكله قطع خشبية تجلب
من
نواحي الهند ، قيل : شجر كالعود ، وقيل : نجم لا يرتفع وله ورق عريض
ولعله
الأظهر، والراسن هو الشامي منه والقسط من العقاقير النفيسة إذا اخذ
بالغا
ولم يتآكل تبقى قوته أربع سنين ء وهو حار في الثانية يابس في الثالثة

أو حره كيبسه ، يقطع الصداع العتيق شربأ وسعوطأ ودهنأ بالمن وأوجاع الأذن
كلها
إذا طبخ في الزيت وقطر والزكام بخورأ ، وضيق النفس والربو والسعال
المزمن
وأوجاع الصدر والمعدة والكبد والطحال والكلى واليرقان والإستسقاء
وأنوع
الرياح والسموم القتالة والتشنج والنافض ويفتت الحص ويزيل عرق النسا
والمفاصل
والكزاز والرعشة والخدر وكيف استعمل ، ويهيج ألباه بالماء البارد
ويفتح
السدد ، وفرازجه تنقي بالغأ ، وفي الحديث الشريف أنه ينفع هن سبعة
أنواع
من الداء وهي فمن ما ذكر ويدر الفضلات ويسقط الديدان والأجنة ويذهب
السموم
ويجذب الدم إلى خارج ، ويزيل الآثار مع العسل والملح طلاء ، ويشد
العصب
كذلك وهو يضر المثانة ويصلحه الجلجبين العسلي والرئة ، ويصلحه
الأنيسون
، وشربته درهم ، وبدله نصف وزنه عاقر قرحا .

الترنجان
" المليسا " حشيشة النحل

الترنجان Lemon balm
ويعرف
الترنجان
أيضاً باسم المليسه وهو عشب معمر، ساقه مربعة متفرعة، ويكسوه وبر
يصل
ارتفاع النبات إلى 100 سم، وأوراقه متقابلة بيضاويه مسننة الحواف
وعليها
غدد تحتوي زيتاً طيارا له رائحة عطرية ليمونية مقبولة، وطعم النبات
مر
وقابض ومشهي. له أزهار بيضاء وأحياناً قرمزية والثمرة منشقة تحتوي على
أربع
بذور.

الإسم العلمي : يعرف علمياً باسم Melissa officinalis
المكونات
الكميائيه للترنجان : يتركب من زيت طيار ومواد دابغة ومواد مرة وفلافونيدات
وتربينات ثلاثية وفينولات وحموض العفص.

موطنه الأصلي :
الموطن الأصلي للترنجات منطقة البحر الأبيض والمتوسط ويكثر في سوريا
ولبنان. .

الأجزاء
المستعملة: الجزء المستخدم من
النبات الأوراق التي تحتوي على زيت طيار
الذي من أهم مركباته السيترال
والسترونيلال والجيرانيول وكذلك تحتوي على
مواد عفصية ومواد مرة.

لقد
ربط الناس منذ اقدم العصور
بين الترنجان والعسل حيث ان لنبات الترنجان
خواص العسل والغذاء الملكي، وقد
قال العالم جيرارد ان العشبة تعزي
القلب وتطرد كل الأحزان ولقد كان
الترنجان من الأعشاب المفضلة في
القرون الوسطى لتحضير"اكسير الشباب" وفي
القرن الثامن عشر كان يعتقد ان
الترنجان يجدد الشباب.

ويقول
البرفيسور نورمان
استاذ الصيدلة في كلية الملك بجامعة لندن ومؤلف كتاب
العقاقير الطبية
ان نبات حشيشة النحل قد ادخل ضمن الوصفات الجيدة لعلاج
الصداع أو
الشقيقة وينصح باستخدام ملعقة إلى ملعقتين من اوراق النبات الجاف
تضاف
إلى ملئ كوب ماء سبق غليه ويترك حتى يبرد ثم يشرب، وقال يمكن ان يعمل

مزيج بكميات متساوية من الحشيشة وحشيشة الحمى والكركم وتؤخذ على هيئة
منقوع
لعلاج الشقيقة.

ويستخدم زيت حشيشة النحل لتخفيف الألم
والحكة التي تسبها الأكزيما.

وتستعمل
الأوراق
لعلاج حالات التوتر والأكتئاب وهي أيضاً طاردة للأرياح مما يجعلها

مثالية لأي شخص يعاني من إعتلالات معدية. والطريقة ان يؤخذ ملء كوب ماء
مغلي
و يضاف له ملىء ملعقة من مسحوق النبات وتترك لمدة عشر رقائق ثم تصفى
وتشرب
بعد كل وجبة طعام.

الترنجان مفيد لعلاج ضغط الدم

المرتفع : وقد أوضحت الدراسات التي تمت على أوراق الترنجان انها توسع
أوعية
الدم وهذا يساعد على خفض ضغط الدم، وطريقة تحضير الوصفة هي ان يؤخذ
ملء
ملعقة شاي من الأوراق المجروشة وتضاف إلى ملء كوب من الماء الذي سبق
غليه،
يغطي الكوب ويترك لمدة 20 دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل ثلاثة اكواب في
اليوم.

الترنجان
مضادة للحلا " قروح مؤلمة على أعضاء
التناسل " : لقد أظهر الترنجان
خصائص مضادة للفيروس ومضادة للحلا وأهم
المواد التي تعطي هذا التأثير
هو حمض العفص (متعددة الفينول) وميكانيكية
عمل أوراق الترنجان على
فيروس الحلا هو ان خلايا الجسم تحتوي على مستقبلات
يتعلق الفيروس بها
عندما يحاول التمكن من هذه الخلايا. إن مركبات متعددة
الفينول في أوراق
الترنجان لها القدرة أن تحتل مواقع مستقبلات الفيروس على
الخلايا
وتقوم بمنع الفيروس من الالتصاق بهذه الخلايا بعد الاستيلاء على
هذه
الأماكن وبالتالي منع انتشار العدوى. ويقول البروفيسور فارو تيلر استاذ
علم العقاقير وكان عميداً لكلية الصيدلة بجامعة بوردو بمدينة لافيات
بانديانا
يمكن استخدام ما بين ملعقتين إلى 4ملاعق صغيرة من الأوراق ثم أضف
الماء
المغلي حتى يمتلئ الكوب المحتوي على الأوراق واتركه جانباً لمدة
20دقيقة
ثم بعد ذلك ادهن مواضع الحلا باستعمال قطعة قطن عدة مرات في اليوم.

فمن
فوائده :

ـ مهدئ بصفة عامة، ومضاد للتقلصات المصاحبة
للتهيج العصبي .

ـ مغلي الأوراق مفيد فى علاج
الاضطرابات الهضمية وطارد للرياح .

ـ الزيت المستخلص
من النبات مفيد لعلاج الاضطرابات النفسية وخاصة الاكتئاب والتوتر والقلق.

وطريقة
الاستخدام هو اخذ ملء ملعقة شاي من مزيج مسحوقي أزهار الزيزفون والترنجان
بنسب
متساوية ووضعها في ملء كوب ماء يغلي وتركها لمدة عشر دقائق ثم تصفى
وتشرب
بمعدل كوب بعد كل وجبة.

أو عن طريق الاستحلاب
وذلك
بسبب وجود الزيوت الطيارة والتي فيها الفائدة ....وطريقة الاستحلاب
توضع
العشبة في كأس فاضي ويسكب عليها الماء المغلي وتحلى وتشرب

الاسم العلمي : Chrysanthemummorifolium
الأقحوان
معروف أيضا كالأزرارية, النبات
الملطف للحمى و الكينين البري والبابونج
البري وتعرف ايضا زهرة
الاقحوان بالبنسلين الروسي.

عشب معمر موطنه
اوروبا واسيا الجنوبيتين الشرقيتين

[b]ينمو على المنحدرات الصخرية, الأسوار, الأماكن البالية

ويزرع
حالياً في أغلب بقاع الأرض، الجزء المستخدم منه الرؤوس المزهرة بعد تفتحها
بالكامل

يصل ارتفاعه
إلى حوالي متر ونصف المتر وهو يشبه إلى حد ما نبات البابونج ولكنه يختلف
عنه في المحتويات الكيميائية وكذلك التأثير.

يحتوي
الاقحوان على قلويدات ومن أهمها الستاكيدرون وزيت طيار ولاكتونات تربينية
الاحادية النصفية وفلافونيدات وفيتامين ب.


لدى الأوراق عبير عطري منعش, الأقحوان صالح
للأكل و علاجي

كان
الأقحوان معروفا
للمصريين و اليونانيون القدماء الذين اعتبروه علاجا ثمينا
لتسكين
الصداع, ألم المفاصل, أوجاع المعدة, دوار الآلام الخاص بالطمث و
الحمى.

و قد اُستخدم كدواء مدر للطمث أيضا لترقية التدفق
الخاص بالطمث

يؤكد الباحثون الحديثون أن الأقحوان
علاج أعشاب ثمين ومؤثر بخاصة في العلاج المساعد للصداع النصفي و
الروماتيزم.

قد
اكتشف الباحثون الذين يجرون
الدراسات المحكومة بالعقار أن أخذ مكملات
الأقحوان اليومية تسبب في
تقليل بمقدار 24 % في العدد الكلي للصّداع
النصفي.

الأقحوان
أيضًا مفيد في إرخاء العضلات الملساء في الرحم,الأقحوان مفيد للحيض
المؤلمة.

ترقية التدفق الخاص بالطمث و إعاقة تجميع
صفيحة الدم و الدم الزائد الذي يتجلط.

الأقحوان أيضًا
يساعد في الهضم و تحسن وظيفة الكبد.

الفوائد
الرئيسية للأقحوان مضادة للبكتيريا, مقاوم للالتهابات

مضاد للتشنج, , طارد للريح, معرق, مدر
للبول, دواء مدرللطمث, ملطف للحمى, و مقوي , موسع للأوعية الدموية

الاقحوان
يمكن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد الاعشاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سولفا الكاشف  :: العالم الروحانى للعلوم الفلكيه والروحانيه :: الطب النبوي والعلاج بالاعشاب والزيوت-
انتقل الى: